عند بوابة التغيير

تعد دولة قطر في طليعة الدول المتميزة في العلوم، والتعليم والهندسة المعمارية، والمعلومات والتكنولوجيا. ومع توجه الدولة بطموحاتها نحو هدف مشترك يتماشى مع ”رؤية قطر الوطنية ٢٠٣٠ “، يتم استكشاف آفاق جديدة والإرتقاء بالمعايير إلى مستويات أعلى فأعلى. كل ذلك يضع البلاد على مفترق طرق بين التفاعل مع المؤثرات العالمية والحفاظ على الهوية والثقافة.

إن الحفاظ على تماسك المجتمع وعناصر التراث والتاريخ ومزايا العمارة المحلية التي سادت سابقاً هي بعض التحديات التي تواجهها قطر مع الأخذ بالحسبان التأثيرات العالمية للمبادرات المستقبلية التي تخطط الدولة لإتخاذها.

أقسام مركز مشيرب لإثراء المجتمع